اســـــلوب الرومنسية

هلا والله حيااك الله
امممممم قاعد تحووس بالمواضيع؟؟
زين شرايك تنضم لناا
وبعدين حوووس والعب على راحتك
محد مانعك
تيب
؟؟
يلا
تفضل
اســـــلوب الرومنسية

{منتدى اسلــــــوب الرومنسيــة} ~ _*عالم من التميز والابــــداع*_


    الموسى: "مناحي" طعن بالخناجر الساخنة قلوب "الخضيرية"

    شاطر
    avatar
    امير روحي
    مشرف قسم •• آلـآخبآرً آلعآمـه |≈
    مشرف قسم •• آلـآخبآرً آلعآمـه |≈

    عدد المساهمات : 194
    نقاط : 6568
    تاريخ التسجيل : 28/07/2011

    الموسى: "مناحي" طعن بالخناجر الساخنة قلوب "الخضيرية"

    مُساهمة من طرف امير روحي في الجمعة أغسطس 05, 2011 5:50 am


    انتقد علي سعد الموسى كاتب "الوطن المحلية" فايز المالكي لنبشه قضية "الخضيرية" في حلقته الثانية من مسلسل سكتم بكتم.

    حيث جاء مقال "الموسى" كالتالي: أعذروني فليس في قاموسي اللغوي ما يمكن أن يصف الحلقة الثانية من مسلسل ـ فايز المالكي ـ غير وصفها بالسقوط.



    هذه ليست معالجة درامية لظاهرة اجتماعية بقدر ما هي رقص سافر على مشاعر فئة اجتماعية، وما حصل في الحلقة ليس إلا عبثاً منهجياً يطعن الخناجر الساخنة في قلوب الآلاف الذين وقعوا في حياتهم ضحية لتصنيفاتنا العنصرية دون أن يكون لهم خيار أو حول أو حيلة.



    أنا أصلاً أستحي أن أنكأ جراح هؤلاء الكرام الشرفاء ولو بمجرد إبداء الرأي في هذه القصة المخجلة لولا أن القلم رسالة إنسانية تصدح بالحق أمام الخطأ ولو لمجرد الأمل ألا تتكرر هذه المهزلة. إضحاك الناس لا يمكن أن يكون على حساب مشاعر البعض. هذه ليست ـ دراما ـ بقدر ما هي إيغال في عنصرية باهتة وفتنة.


    وقد يقول قائل إن هذه هي مهمة ـ الفن ـ في معالجة الظواهر والأخطاء الاجتماعية، ومع هذا سأرد أننا بمثل هذا السيناريو المريض لا نعالج ظاهرة طارئة ولا خطأ اجتماعياً عابراً. نحن بمثل هذه المعالجة نرقص على جراح فئة كريمة ونحن نعلم أن مثل هذا الطرح لن يلغي عنصرية قرون خلت ولن يساهم في أن نجدها وقد زالت من الوجود أو حتى يساهم في تخفيف آلام هذه الظاهرة.



    هؤلاء جميعاً وبلا استثناء لقناة أو فرقة أو نجم إنما يعلنون إفلاسهم وهم يلوكون ذات القضايا الكربونية المستنسخة حتى أصبحوا بهذه القضايا مجرد لزمة رمضانية. لا شيء لديهم غير الإسلامي المتطرف أو الليبرالي المنحرف أو ابن (المنطقة) الفلانية الذي يتضاحكون لسذاجته أو بخله أو عفويته.



    هؤلاء يستلون من الأرشيف ذات القصص القديمة التي عرضوها من قبل مع تغيير طفيف في مواقع الجمل، وحين اكتشفوا أن المجتمع قد كشف هذا التكرار فإنهم سيقفزون إلى معالجة ما لا يعالج وإلى استمراء الشتم الفاضح، ومن حق المشتوم الذي لن يستطيع أن يوقف هذه المهزلة أن نقول عنه: لا، وألف لا. هذه سقطة.



    ما الذي أضفته أخي فايز المالكي من جديد في علاج ظاهرة أثبتت قرون الزمن أنها لا تعالج؟ ما الذي فعلته غير الرقص على مشاعر الآلاف باسم الكوميديا والضحك؟


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 5:44 am